قصص رعب العالم السفلي
سجل بالمنتدي
وأعرف المزيد

عفاريت الجمعية الزراعية (حدث في مصـر) الجمعية في الليل تعج بالعفاريت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عفاريت الجمعية الزراعية (حدث في مصـر) الجمعية في الليل تعج بالعفاريت

مُساهمة من طرف Admin في السبت مارس 26, 2016 11:16 pm





بطل قصتنا هو العم ( إبراهيم نجم ) هو حارس أو (غفير كما يسمى) في الجمعية الزراعية التابعة لإحدى القرى المصرية كان حديثنا حول الجمعية والقرية وكل ما يحصل في المنطقة وكان سؤالي ما هي طبيعة عمل الجمعية بدأ العم إبراهيم يتحدث :
الجمعية في الصباح تعج بالناس الموظفين والفلاحين لكي يشتروا أسمدة و تقاوي للزرع أما في الليل فهي أيضا تعج ..لكن تعج بالعفاريت ..!
سألته من باب الدهشة : أيها العم إبراهيم هل واثق مما تقول ؟ .
كان جوابه : يا أستاذ أنا واثق من كلامي .. واقسم لك بما اعبد .. هناك أناس تأتي كل ليله لتزور الجمعية ..!
سألته :هل رأيتهم بأم عينك ؟
كان جوابه متوقع إلى حد مـا : طبعا . أنا أراهم كل ليله واحدا واحدا وأشاهدهم كما أشاهدك تقف أمامي . هل تحب أن تسهر معي الليلة لكي تراهم ..؟
س/ إذا ما هي طبيعة عملهم أو ما الذي يفعلونه عندما يأتون إليك في الجمعية وأنت وحيد ..أليس معك حراس آخرون ؟
ج/ كان معي عدد لا بأس به من الحراس وكانوا يسهرون معي لكن حين مـا رأوا منظر العفاريت وهي تتجول في طرقات الجمعية هربوا أو بالأحرى (طفشو) من منظرهم
أما بالنسبة حول ما يفعلونه خلال ظهورهم .. فهم مسالمين جدا لا يؤذون إلا من أذاهم
س/ لماذا لا يراهم احد غيرك ؟
ج/ يا أستاذي العزيز الموظفين والعمال مع أذان العصر كلهم يغادرون مبنى الجمعية لا احد يجرؤ على البقاء أكثر من ذلك إلا أنا ..
س/ حسنا هل تستطيع أن تحكي لي بالتفصيل عن ماذا يجري ؟
تنهد العم إبراهيم قليلا كأنه قلق من أن اسخر من كلامه لكني وعدته بعدم السخرية وتكلم قائلا :
بعد رحيل الموظفين وبعد انتهاء قرأن أذان المغرب أضواء الجمعية كلها تشتعل بنفس اللحظة .. بصراحة أنا لا أكلف نفسي أشعل الأضواء بنفسي .. فهي تشتعل ما أن يدخل العفاريت المبنى .. أعدادهم بتصل إلى عشرات الآلاف من الرجال والنساء والأطفال
س/ هل حاولت مرة التحدث إليهم ؟
ج/ بصراحة حاولت منذ بداية عملي في الجمعية ولا اعلم إذا كانوا يروني أم لا الله اعلم تقربت منهم ..لكنهم عملوا معي اللازم حملوني فوق أكتافهم كأني جثة هامدة واخذوا يلفون بي المبنى ذهابا وإيابا إلى أن ملو مني فأنزلوني برفق ومن وقتها وأنا أخشى الحديث معهم أو الاقتراب منهم ..
س/ ما هو رد فعل الحراس الذين عملو معك حين شاهدوهم ؟
ج/ بصراحة كلهم هربوا خوفا منهم ما عدا واحد اسمه (العم جمال) مات منذ ثلاثة سنين وبعد ما مات صار يظهر معهم ..!
س/ كيف يظهر معهم ؟
ج/ يظهر معهم كما يظهر الآخرون .. بيظهر حاملا سلاحه وطربوشه على رأسه ويبدأ يجول في المكان كأنه يعيش معانا .



بعد آذان المغرب يتركون المقبرة ليأتوا الى الجمعية ..

ذهلت من حديث العم إبراهيم إحساسي يقول انه متعايش مع الجن والعفاريت بطريقة غريبة وهو يتحدث معي عن الجن الذين يشاهدهم كأنه يحدثني عن أولاد صغار يأتون في الليل يلهون ويلعبون من ثم يرحلون .. من العجائب التي ذكرها العم إبراهيم :
أي شخص يموت في القرية يأتي العفاريت لتمثيل موته كيف مات سواء كان مقتولا أو متوفي او او او ..لن أنسى جريمة قتل الكابتن (رأفت ) التي حصلت منذ شهور كان رجلا محبوبا من قبل الجميع فجأة أشرقت عليه شمس الصباح وجدوه ميت في منزله وترك زوجته المسكينة لوحدها في الدنيـا ..في نفس الليلة التي مات فيها جاء إلى الجمعية مع العفاريت وبدأ يمثل معهم كيف مات وكأني أشاهد فيلما سينمائيا .. زوجته كانت تضع له السم في كوب الشاي وكان رأس زوجته أشبه برأس الحمار وهي تقدم له الشاي ثم توفي .. خرجت صباح اليوم الثاني اصرخ في القرية ياجمااعة الكابتن مات مقتولا على يد زوجته لكن لا احد يصدق معتبريني مجنون ومختل لأني متعايش مع الجن والعفاريت .. ومن بعدها أقسمت بالله لم اخبر أحدا مهما حصل .. الجمعية وعفاريتها تحضر أشياء وتخبرني يشيب لها الرأس ...
آخر سؤال طرحته على العم إبراهيم
س/ لماذا العفاريت والجن لا تظهر سوى في الجمعية .؟
ج/ تعال معي سأريك شيئا ..
أخذني إلى خلف مبنى الجمعية وقال لي (انظر ..انظر هنـــاك ) وهو يشير إلى ساحة كبيرة جدا
دققت النظر لأكتشف إنها مقابر ..! ثم نظرت إلى العم إبراهيم (اعتقد انك فهمت السبب أرواح هؤلاء الذين يرقدون في قبورهم تأتي لزيارتي كل ليله .. يتسامروني ويلهون ويسلوني معهم . يخرجون مع انتهاء قرأن أذان المغرب ..ويرحلون قبل أن يأذن الفجر بقليل وبعدها يطفئون أضواء المبنى وبس ..) لم يكن لدي الجرأة أن اطلب من العم إبراهيم أن أبقى ليله معه ترددت كثيرا بصراحة .. لكن السؤال هنا عندما سأبقى معه هل سأخرج مثلما دخلت .. ام سأخرج من المبنى وأنا فاقد لعقلي ؟ لاحظت بعض الأشياء على العم إبراهيم طول حديثنا شعره ابيض رغم انه عمره 35 هناك رعشة بسيطة تأتي كل خمس ثوان لتهز جسمه وتغير من ملامحه ولاحظت أيضا إنني خلال طرحي للأسئلة أرى انه ينظر خلف ظهري وكأن هناك شيئا وعندما اسأله ما الخطب ؟ يقول لي لا شيء

Admin
Admin

المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 15/06/2015
العمر : 15

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://roblntnsaha.forumslife.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عفاريت الجمعية الزراعية (حدث في مصـر) الجمعية في الليل تعج بالعفاريت

مُساهمة من طرف Admin في السبت مارس 26, 2016 11:16 pm

Twisted Evil Twisted Evil Twisted Evil

Admin
Admin

المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 15/06/2015
العمر : 15

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://roblntnsaha.forumslife.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى